رؤية تركية

دورية محكمة في
الشئون التركية والدولية


جدل المعبر الحدودي الجديد والعلاقات التركية العراقية

تتناول هذه الدراسة تأثير افتتاح معبر أوفاكوي الحدودي في العلاقات التركية العراقية والأمن الإقليمي لتركيا. إنّ افتتاح مشروع المعبر الحدودي للخدمة سيكون له تأثير في العلاقات بين الطرفين في العديد من المجالات. فمن الناحية الاقتصادية، ستكون هناك فرصة لتطوير التجارة عبر خط مباشرٍ واحدٍ يربط بين البلدين، وخفض تكاليف النقل بوجود معبر بديل لمعبر الخابور، وسيفتح الطريق أمام زيادة سيطرة الحكومة المركزية العراقية على التجارة الثنائية في المنطقة. ومن الناحية السياسية، سيؤثر المشروع في علاقة تركيا مع حكومة إقليم كردستان العراق، إلى جانب تأثيره في علاقة تركيا مع الحكومة المركزية العراقية. ويُنتَظَر كذلك أن يكون له تأثير في العلاقات بين بغداد وأربيل. وإنشاء خط آمن يمتد بين أوفاكوي وبغداد يسهم في زيادة سيطرة الحكومة المركزية على المنطقة، ويمهد الطريق أمام تنشيط دور تركيا في المنطقة. ومن ناحية التوازنات السياسية داخل العراق، سيعزّز المشروع موقف حكومة العراق في وجه حكومة إقليم كردستان العراق بفضل العلاقة المباشرة التي ستقيمها مع تركيا. ومن الناحية الأمنية، فإن استقرار العلاقات التركية العراقية على المدى الطويل يمكن أن يشكل نقطة انطلاق في الصراع مع حزب العمال الكردستاني المنتشر في منطقة سنجار.

جدل المعبر الحدودي الجديد والعلاقات التركية العراقية

 

 

هل لديك بالفعل حساب؟ سجل الدخول.
اشتراك في النسخة المطبوعة
4 أعداد مطبوعة
الاشتراك
الاشتراك الرقمي
4 أعداد ديجيتال
الاشتراك
اشتراك مميز
4 أعداد مطبوعة
4 أعداد ديجيتال
الاشتراك

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومقيدة لأغراض محددة. لمزيد من التفاصيل ، يمكنك الاطلاع على "سياسة البيانات الخاصة بنا". أكثر...