رؤية تركية

دورية محكمة في
الشئون التركية والدولية


إستراتيجية القواعد العسكرية التركية في العراق

إن القواعد العسكرية التي بنتها تركيا تحمل أهمية كبيرة لتأسيس نفوذها بالمعنى الإقليمي. ولا تزال القواعد العسكرية الموجودة في العراق أو في مناطق أخرى متفرقة تؤدي خدماتها في سبيل أمن البلاد. وتلبي القواعد العسكرية المبنية استراتيجيًّا تطلعات تركيا، فالوجود في الساحة يفتح الطريق أمام تركيا لتصبح جزءًا من التوازنات السياسية المتشكلة في المنطقة، وأكبر مؤشر على ذلك هو محادثات أستانا والجدل الدائر حول المنطقة الآمنة في شرق الفرات.

إستراتيجية القواعد العسكرية التركية في العراق

المدخل:

 

إن الأحداث التي وقعت في قاعدة "شيلادزي" العسكرية ضمن حدود مدينة دهوك التابعة لحكومة إقليم كردستان العراق (IKBY)، يوم السبت 26 كانون الأول 2019 تسبّبت في توجه الأنظار من جديدٍ نحو القواعد العسكرية التركية في العراق. وفي بيانٍ لها حول هذه الأحداث أعلنت وزارة الدفاع الوطنية التركية عن وقوع بعض الخسائر في "العتاد والمواد"، من دون وقوع خسائر في الأرواح إثر الأحداث التي وقعت نتيجة عمليات استفزازية قام بها تنظيم حزب العمال PKK   الإرهابي. في المقابل نفت مصادر قريبة من التنظيم الإرهابي ما جاء في بيان وزارة الدفاع التركية، وقالت: إن سكان المنطقة احتجّوا ضد الوجود العسكري التركي في المنطقة، وإن العناصر العسكرية التركية أطلقت النار على المدنيين. ونسب التنظيم الإرهابي سبب هذه الاحتجاجات إلى العمليات الجوية التي نفذّتها تركيا في المنطقة. 

ونفى رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان العراق آنذاك نيجيرفان برزاني ما جاء في وسائل الإعلام المقربة من تنظيم PKK، وقال: إن تركيا نفذّت العمليات الجوية ضد عناصر PKK لا ضد القرويين، وعزا سبب هذه العمليات إلى وجود عناصر PKK الإرهابي في المنطقة. واستطاعت تركيا بعملياتها الناجحة في شمال العراق في الآونة الأخيرة، وقضائها على عشرات العناصر من تنظيم PKK، أن تشلّ حركة هذا التنظيم الإرهابي إلى حدّ كبير، وضاق عليه الأمر، فلجأ إلى دعوة سكان المنطقة إلى الاحتجاج على الوجود العسكري التركي في المنطقة. وبهذه الطريقة يريد تنظيم PKK أن يجعل وجود المعسكرات والقواعد العسكرية التركية في المنطقة موضع جدل ونقاش في سياسة العراق الداخلية والسياسات الإقليمية.

 يهدف هذا البحث إلى تقييم الأهمية الإستراتيجية التي تحملها القواعد العسكرية التركية في العراق لأمن تركيا. ويتكون من ثلاثة مباحث: في المبحث الأول يتوقف عند الأسباب التي تحتّم على تركيا أن تكون حاضرة عسكريًّا في شمال العراق، وفي المبحث الثاني يشدّد على أهمية شمال العراق لأمن تركيا، وفي المبحث الثالث يتناول الانعكاسات الإقليمية للمعسكرات والقواعد العسكرية التركية خارج حدودها. وفكرة المقال تقوم على ضرورة الوجود العسكري التركي في شمال العراق.

هل لديك بالفعل حساب؟ سجل الدخول.
اشتراك في النسخة المطبوعة
4 أعداد مطبوعة
الاشتراك
الاشتراك الرقمي
4 أعداد ديجيتال
الاشتراك
اشتراك مميز
4 أعداد مطبوعة
4 أعداد ديجيتال
الاشتراك

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومقيدة لأغراض محددة. لمزيد من التفاصيل ، يمكنك الاطلاع على "سياسة البيانات الخاصة بنا". أكثر...