رؤية تركية

دورية محكمة في
الشئون التركية والدولية


ازدراء المسلمين بالغرب وحرية التعبير بعد جريمة نيوزيلندا

أظهرت مذبحة المسجديْن في مدينة كرايستشيرتش بنيوزيلندا الدور الخطير والقاتل لبعض الخطابات، مجددًا، وتأثيرها الخيف في تغذية التطرف، وتوفير ذرائع دعائية للفتك بالبشر. وقد سجلت خطابات الإسلاموفوبيا المتطرفة في السابق صعودًا ملحوظًا في دول أوروبية وغربية، متذرعة أحيانًا بحرية التعبير، وهو ما أثار نقاشًا عن هذه الحرية وعن "القيم الأوروبية" عمومًا كما تجلى في محطات زمنية عدة. فهل سيستمر خطاب ازدراء الإسلام والمسلمين وتشويههم والتخريض ضدهم؛ بحجة حرية التعبير حتى بعد أن اتضحت جوانب من دورها في انتهاكات متعاقبة، ومنها الجريمة الإرهابية في المسجدين بكرايستشرتش التي رآها كل العالم؟ وهل تَقوى التشريعات المحلية والخيارات القانونية والوثائق الدولية على لجم حُمّى الازدراء والكراهية والتحريض العنصري؛ ومن ذلك ما يستهدف المسلمين؟

ازدراء المسلمين بالغرب وحرية التعبير بعد جريمة نيوزيلندا
هل لديك بالفعل حساب؟ سجل الدخول.
اشتراك في النسخة المطبوعة
4 أعداد مطبوعة
الاشتراك
الاشتراك الرقمي
4 أعداد ديجيتال
الاشتراك
اشتراك مميز
4 أعداد مطبوعة
4 أعداد ديجيتال
الاشتراك

ملصقات
 »