رؤية تركية

دورية محكمة في
الشئون التركية والدولية


| المقالات والدراسات < رؤية تركية

الأمن الجيوطاقوي لبحر قزوين في إستراتجيات الاتحاد الأوروبي وتركيا

تحاول هذه الدراسة رصد أهم الديناميكيات التي يتخذها الأمن الطاقوي، ولاسيّما المتعلّق بالتنافس الدولي، من منطلق أن كل الفاعلين الدوليين وغير الدوليين تسعى وفقًا للسياسة العالمية إلى اكتساب أعلى قدر من مقومات القوة، وهذا ما شكل دافعًا حقيقيًّا للتوجه أكثر نحو المناطق الإستراتيجية، التي تتخذها الفواعل ركيزة أساسية لتعزيز نفوذها واكتساب مقومات قوة جديدة. وفي السياق نفسه فإنه ونظرًا لحساسية الأهمية الجيواقتصادية فإن بحر قزوين يُعَدّ من المناطق الأساسية المنتجة لمصادر الطاقة في العالم، ومن هنا شكّل بحر قزوين أهمية جيوطاقوية للفواعل الإقليمية والدولية التي تسعى من خلاله إلى التعزيز أكثر من أمنها الطاقوي، والذي يُعَدّ لب السياسة العالمية القائمة في جزء كبير منها على القوة والمصلحة. إن هذا المكوّن المحوري في المعادلات الأمنية الاقتصادية للفواعل هو أكبر دليل على التشابك والتعقيد اللذين أصبحا السمة البارزة في المسرح الدولي، واللذين عكسا إستراتيجيات الاتحاد الأوروبي وتركيا المتبعة تجاه هذا المسطح المائي.

الأمن الجيوطاقوي لبحر قزوين في إستراتجيات الاتحاد الأوروبي وتركيا

تمهيـــــــــــــد:

شكّلت منطقة آسيا الوسطى منذ العقد الماضي محور الاهتمام العالمي، إذ مثّلت مصالح إستراتيجية للقوى الإقليمية والدولية في بحر قزوين بهدف تأمين الطاقة، حيث يقرّ العديد من المراقبين بأهمية المنطقة، واحتياطياتها الجيوبولتيكية الضخمة من مقومات القوة، حتى إن البعض يضع ثروة الطاقة في بحر قزوين على قدم المساواة مع الخليج الفارسي، ومن منطلق أن النفط والغاز متغيران حاسمان وموجهان للاقتصاد العالمي فقد سعى كل من الاتحاد الأوروبي وتركيا إلى تعزيز أمنهما الطاقوي، وبخاصة بعد انهيار الاتحاد السوفييتي وتراجع النفوذ الروسي في الجمهوريات السوفيتية السابقة، والذي أدى بدوره إلى فراغ في المنطقة الشاسعة التي كانت تسيطر عليها موسكو في السابق.

ومن هنا برزت الأهمية الجيوستراتيجة لآسيا الوسطى ومنطقة القوقاز، وأصبح الاندفاع نحو الطاقة في بحر قزوين مجالًا تتنافس فيه مختلف الفواعل على تحسين مواقفها في النضال من أجل توازن القوى الجديد في أوراسيا، جوهره المنافسة والبراغماتية على خطوط أنابيب النفط والغاز في المنطقة، التي تربط بين المصالح الاقتصادية والسياسية، إذ تعدّ إستراتيجية أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي عاملًا حاسمًا للبلدان المنتجة وبلدان العبور على مدى السنوات العشر الماضية، بهدف التقليل من الأزمات الروسية الأوكرانية لعامي 2006 و2009، إضافة إلى  الدور الجيوستراتيجي الذي تؤدّيه تركيا في المنطقة بأكملها.

هل لديك بالفعل حساب؟ سجل الدخول.
اشتراك في النسخة المطبوعة
4 أعداد مطبوعة
الاشتراك
الاشتراك الرقمي
4 أعداد ديجيتال
الاشتراك
اشتراك مميز
4 أعداد مطبوعة
4 أعداد ديجيتال
الاشتراك

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومقيدة لأغراض محددة. لمزيد من التفاصيل ، يمكنك الاطلاع على "سياسة البيانات الخاصة بنا". أكثر...